استقالتى الغزالية توضيح

ابن تيمية سب الاشاعرة فجاءنى اشعرى فسبنى .و قلت ان ابن تيمية هو فعلا السنى الوحيد فجاءنى سلفى فسبنى ..
ودافعت عن الرسول بكل ما امتلكه من قوة علمية و فكرية و عقلية و لغوية (واننى على ذلك لقادر و الحمد لله) فسكت الاشاعرة و حاربنى الحنابلة و قال لى احدهم بل الرسول قتل 1500 صبى فى يوم واحد وهذا هو الاسلام!!!
نحن نريد انقاذ دينهم و هم يحاربوننا بكل ما اوتوا من قوة و اكثر من محاربة الدهرية لنا!!!!...
هل هؤلاء يفهمون فعلا ما يقرأون وهل هم يفقهون فعلا ما يقولون و يسمعون!!!
ولهذا حتى اتحرر بالكامل فاننى قررت ان استقيل على طريقة الغزالى (ليس من الفلسفة كما فعل الغزالى لكن الى الفلسفة اى عكسه تماما) و استقيل من السنة كمذهب وبالكامل و اترك لكم الجمل بما حمل: دافعوا انتم اذن عن المذهب و خرافاته اما نحن فاننا سندافع عن الحق و عن الحقيقة..
هل هذا يعنى اننى معتزلى او شيعى او لا ادرى?..
لا ابدأ..فاننى استرددت حريتى للتو فلا اريد ان افقدها فى اليوم نفسه..
ثم اننى استرددت حريتى ليس اليوم كما يظن الناس بل هو نور قذفه الله فى قلبى اليوم فقط (فعلا كما ذكر الغزالى فهو فعلا شيء يمكن ان يقع).. لكن ذلك جاء بعد سنوات طويلة جدا تعدت ال 30 من الجهد و الجهاد و التفكر فى كل هذه المتناقضات..
استقالتى تعنى بكل بساطة اننى مسلم و فقط لن ازيد صفة اخرى وهذا حتى اصبح حرا فعلا يمكننى ان اتحرك بحرية وبدون اى قيود مذهبية او عقدية..
واننى مازلت ملتزم تماما بالدفاع عن الاسلام و القرآن و محمد صلى الله عليه و سلم و السنة الصحيحة و التاريخ الاسلامى وهذا بكل ما اوتيت من قوة لكن من منطلق الحرية العقلية و العلمية و الموضوعية التاريخية وهو فضاء رحب شاسع..
ومحاولة فهمنا لكل ذلك تعتمد على محاولة فهم الماضى و تفسيره و ليس على محاولة تغييره (فهذا يستحيل) او تبريره (فهذا هى المذهبية) فنحن مسؤوليتنا تقع فى تخليق مستقبل مضيء و ليس فى تغيير الماضى (اسودا كان او ابيض)..
و اعد نفسى اننى لن اسمح لنفسى ان تسجن فكريا مجددا فى الموروث الذى ولدنى عليه والدى رحمه الله او فى اى قالب جاهز مجهز

Comments