لماذا لا ترجع ايران حكم الامام?

ايران دولة ذكية متطورة و استراتيجية -على الاقل بالمقارنة مع دول الطوائف (وهذا مصطلح اندلسى ليس له علاقة بالطائفية!!) العربية-...
وهى تقف على اكتاف حضارة عريقة قديمة هى الحضارة الفارسية التى وقفت الند للند ضد الحضارة الاغريقية و هى ربما الوريثة الحقيقية للحضارات العراقية القديمة السومرية و البابلية و الاشورية و ليس كما يريد ان يدعى الغربى ان اليونان الهيلينى هو وريث سومر..
وايران دولة شيعية -بعد تحويل اسماعيل الصفوى الصوفى لها من المذهب السنى الى المهذب الشيعى فى القرن السادس عشر بقوة الحديد و النار-
وهى دولة شيعية اعتقد عميقة التشيع..فهى ليست الجزائر التى تشيعت 80 سنة ثم رجعت الى التسنن بسرعة سريعة و اقوى من هذا اذكر مصر التى تشيعت 350 سنة و رجعت الى التسنن بين جمعة و ضحاها -حرفيا- فى عهد صلاح الدين الايوبى..
اذن ايران دولة شيعية عميقة لن ترجع الى التسنن ابدا و لو بقوة الحديد و النار..لان التشيع هو الذى يعطى للفرس ذلك التميز الواضح الجلى للعرق الفارسى عن العرق العربى الاقل شأنا -من وجهة نظرهم بطبيعة الحال- الذى جاء بالاسلام و الذى فى مجمله سنى..
فالكل يبغض العرب (الفرس و الكرد و الترك فى المشرق و البربر و الامازيغ فى المغرب) لان النبى عربى وهم وجدوا انفسهم بحكم التاريخ مُسْلِمين مُسَلِمين..
فيجب التميز بشكل او بآخر..وايران وجدت حلا جذريا..تركيا وجدت حلا مقبولا لها..اما الامازيغ فمازالوا يصارعون...
اذن التشيع بالنسبة لايران الفارسية ليست مرحلة تاريخية فقط بل هو جزء من الشخصية الساسانية الجديدة المتعالية على التاريخ و على الاسلام و على الشخصية العربية..
ثم ان التشيع كعقيدة عانى على يد الخمينى تطوير رهيب و ثورة حقيقة تجاوزت عقدة الامام المخفى و عوضته بولاية الفقيه..
وعلينا ايضا ان نعترف ان ايران كدولة حديثة افضل من السعودية يقينا و حتى من مصر و الجزائر و اى بلد عربى آخر..
اذن ربما هم يقومون فعلا بشئ صحيح و علينا تأمل وضعيتهم مليا...
واظن ان فارسيتهم القديمة و تشيعهم الجديد يلعبان دورا مهما..لكن ماهو العنصر الحاسم هل هى الساسانية ام الخمينية?
وشخصيا اعتقد ان ايران لن تصبح ابدا ديكارتية فى مصاف الدول الغربية لكنها مع هذا فهى قائمة على عقلية أخرى ربما ستنجح مثلما نجح الاوروبيون رغم انها مختلفة عنهم..
واظن ان تركيا هو النموذج السنى الوحيد المنافس..
اما السعودية فهى قرن الشيطان و العراق البكاء على الاطلال و مصر خير جند فرعون و ليس خير جند الله و الجزائر اعدل يا محمد فانك لم تعدل و غير ذلك..
فكل هذه الدول العربية ليس فيهم امل فى هذه المرحلة على الاقل...وتأخرهم بالمقارنة مع ايران و تركيا فقط لا يُحسد عليه عدو و لا صديق...
سؤالى الاخير بخصوص ايران: وباعتبار ايران هى الممثلة الرسمية و الشرعية للمذهب الشيعى الاثنى عشرى فى الاسلام فلماذا اذن لا تحاول ارجاع حكم الامام و ارجاع الحكم الى اهله من الاشراف الحسينين من اصلاب على زين العابدين بن الحسين رضى الله عنهما الى ارض ايران?
لماذا لا نرى ابدا ايران العقلانية الساسانية الخمينية تحاول ارجاع الحق الى اهله -الذى اغتصب منهم منذ 14 قرن من قبل صحابة رسول الله!!- ارجاع هذا الحق الالهى القديم الى السادة اليوم فى الحاضر او غدا فى المستقبل عوض التركيز على الماضى الحزين الذى لن يتغير مهما تباكى على الاطلال المتباكون و ضرب القامات الضاربون?...
وعل ان اعترف ان هذا سؤال غير برئ لكن عليكم الاعتراف انه رغم ذلك هو سؤال وجيه...

Comments