الصراع البحرى


وخلال الصراع البحرى فى البحار المغلقة او شبه المغلقة مثل البحر الابيض المتوسط والبحر الكاريبى فان كل الدول المتحضرة القانونية كانت ملكيات اما كل دول القراصنة و البرايفتيرس privateers فكانت جمهوريات...
و لهذا كانت تسمى اوروبا و الغرب شمال افريقيا بسواحل برباري barbary coast...
أليس هذا هو نفسه تقليد روما التى سمت كل من هو ليس رومانى بربارين barbarian?...
وكلمة البربر العربية مستمدة من هذه الكلمات و ليس العكس..لان القوم -اى الامازيغ- لا يسمون انفسهم بهذا الاسم..
لكن هل هذا مقصود ام انه مصادفة?..استخدام اوروبا للفظ بربارى و استخدام روما للفظ بربارين...
شخصيا لا اعتقد فى نظرية المؤامرة -التى هى دائما تفسير تبسيطى للامور- لكن اعتقد ان اوروبا سمت سواحل شمال افريقيا بربارى لانها لا شعوريا تنظر نفس نظرة روما فى ان غيرها ليست حضارة و بالتالى فلنسميهم بربارى او باربارين...
وعلينا ان نقبل بموضوعية ان اوروبا هى فعلا و ريثة روما وان بربارى هى وريثة بارباريان..
ونذكر ان أشهر من سمت روما من الشعوب بهذا الاسم الجرمان و الغاليون و الساكسون و الأمازيغ..ثم تروم الجرمان و الغاليون و الساكسون و تنصروا و اصبحوا الالمان و الفرنسوين و الانجليز ثم ورثوا روما و بعد ذلك ذهبوا و اطلقوا على من بقى خارج السرب -الامازيغ- بربارى...
ومما زاد الطين بلة ان الامازيغ تعربوا و اسلموا..وهذا ليس فيها اعتذار من اى شيء لأى احد...وهناك كثير من اذكيائم من مازال يبكى على ما سماها بالكارثة التاريخية الحضارية: كيف تعرب الامازيغ و لم يتروموا و كيف اسلم الامازيغ و لم يتنصروا?.كيف حدث هذا ولم نستطع فعل شيء رغم ان بربارى كانت فى ايدينا لقرون طويلة جدا?....فهذه فعلا كارثة حضارية هائلة من وجهة نظرهم مثلما ان فقداننا للاندلس كان كارثة حضارية للاسلام من وجهة نظرنا رغم انه حكم التاريخ من وجهة نظرهم..
لكن مما زاد الطين بلة ايضا هو جمهوريات القرصنة و البرايفتيرن التى ظهرت على سواحل برباري..وهذه رغم انه ايضا ليس فيها اعتذار لانه لا اعتذار فى التاريخ على اى شيء من اى شيء..
لكنها امر لا يرقى يقينا فى الشرف و الفضل والفخر للعروبة و الاسلام مهما نظر لنا الاساتذة الشيوخ مبارك الميلى و احمد توفيق المدنى و نايث بلقاسم ايت بلقسم و ابو بكر سعد الله و غيرهم من منظرى حركة الاصلاح و جمعية العلماء المسلمين الجزائريين و المعربين..
لكن ارجع الى سؤالى الاول. اليس غريبا ان دول القراصنة و البرايفتيرس كانت جمهوريات بينما كانت دول اوروبا ملكيات?

Comments