تناقض النبى!!

ورغم كثرة ما تكلم فيه الفلاسفة و بعض العلماء الا اننى لم أجد ابدا أحد يقول ان ارسطو مثلا او كانط مثلا او داروين مثلا او اينشتاين مثلا كان متناقض...
فلماذا اذن يقول البعض و بسهولة ان محمدا -اذا كان هو فعلا مؤلف القرآن!!- كان متناقضا..
هل فعلا سلموا و بسهولة ان النبى اقل رتبة عقلية من غيره من العقلاء..فليأتونا اولا بالبرهان العقلى او الحسى على هذه..
ثم هل يمكن فعلا لأى كان ان يثبت بالبرهان الصريح ان القرآن متناقض او ان ما صح يقينا عن النبى متناقض?
والبينة على من ادعى..
البعض يُشكك مثلا فى حفظية القرآن..
فنحن نتحدى فى السنة -التى هى اقل من القرآن- ان تأتونا بشيء عند الهند و الصين و الغرب حفظ و اعتنى بحفظه و نقله بهذا الشكل المعروف فى كتب الاسانيد و المتون و الرجال...
والقرآن بالمقارنة بالسنة فى اعلى الدرجات بل هو اعلى درجة فهو متواتر 100 بالمائة...
ثم أليس غريبا ان القرآن ليس بمعجزة جسية بل هو معجزة لغوية..
فالتحدى اذن قائم أن يأتوا بمثله فليأتوا بمثله و ليكفوا عن الكلام..فهذا ليس فقط كلام سهل يقال انتم تجرأتم و شككتم فهو يتحداكم منذ 14 قرن..
اذن القرآن نفسه يدافع عن نفسه بنفسه منذ نزل و لا يحتاجنا فى الذوذ عنه...
اذن فليأتوا بمثله..والتحدى ابسط من هذا فليأتوا بتناقض صريح فيه..واكثر من هذا نبسطه و نقول فليأتوا بتناقض واحد صريح صح عن النبى..

Comments