التحول الطورى التاريخى الذى لا يتكلم عنه احد..


ومن أكبر الطفرات, او بالمصطلح الفيزيائى التحولات الطورية, التاريخية هو كيفية تحول افريقيا الرومانية المسيحية الى المغرب العربى الاسلامى بين عشية (من التاريخ) و ضحاها...
لم اجد الا اقل القليل -واكثرهم من المؤرخين الفرنسيين الاستعماريين- يعى فعلا عمق و هول -من وجهة نظرهم- ما حدث..والخسارة الفادحة التى تعرضت لها المسيحية و الحضارة الغربية بفقدان افريقيا الشمالية و للابد لصفوف الشرق الاسلامى...
فافريقيا الرومانية كانت مرومة لربما افضل مما كانت بلاد الغال (فرنسا فى ذلك) مرومة..ورغم هذا فانها بعد الفتح العربى و خلال اجيال قليلة جدا تعربت و أسلمت بالكامل (خاصة البلْدية -وهذا هو المصطلح- من سكان المدن القرطاجنية و الرومانية)..
البعض لا يعى عمق هذه الطفرة لانه يقارن روما بتركيا العثمانية او يفرنسا..
فالجزائر العربية الاسلامية لم يحدث لها اى تتريك و لا اى فرنسة -رغم الهزات الارتدادية و الردات المتكررة على الهوية- على يد العثمانيين و فرنسا الجمهورية كمثل ما وقع للجزائر من ترويم على يد الرومان ثم تعريب على يد الفتح و هلال...
فالترويم و التمسيح كان عميق و كان برضا المجتمع و كذا التعريب و الأسلمة كان عميق و برضا المجتمع و اقتناعه..
اذن السؤال لماذا فعلا كان هذا?
ولماذا فشلت فرنسا فيما نجح فيه الرومان و فشلت تركيا العثمانية فيما نجح فيه عرب الفتح..
لكن يبقى الانتقال الطورى التاريخى من الترويم الى التعريب هو الاخطر و الاغمض...
اما لماذا فهو امر ليس واضح بالمرة ?
فهى بكل المقاييس طفرة تاريخية لا يضاهيها الا الطفرة التاريخية التى نعيشها اليوم و محاولة انتقال الجزائر المستميت و المميت من التعريب (هنا اقصد التعريب التاريخى و ليس التعريب بالمصطلح السياسى) الى نوع من الثقافة الكريولية creole language على طريقة هايتى مثلا..

Comments