الافضل ابدا ان لا تكون: الضرر فى الاتيان الى الوجود


الافضل ابدا ان لا تكون: الضرر فى الاتيان الى الوجود
بالفعل فاننى شخصيا أعتبر نفسي واقعي...
لكن من الناحية الفلسفية أنا ما يسمى بالمتشائم ...
أعتقد أن الوعي البشري هو خطوة مأساوية خاطئة في عملية التطور...
لقد أصبحنا واعين اكثر من اللازم بما يجرى حولنا فى الكون...
الطبيعة خلقت جانبا من نفسها مختلف عنها....
نحن مخلوقات لا ينبغي اصلا أن تكون موجودة حسب القانون الطبيعي ...
فنحن أشياء تكدح تحت وهم من وجود الأنا, و مبرمجة على القناعة التامة بان كل واحد من بيننا هو شخص, عندما فى الواقع ان كل شخص هو فى الحقيقة لا شيء...
أعتقد أن الشيء المشرف لنوعنا هو إنكار برمجتنا, والتوقف عن التكاثر, والمضي اخوة و اخوات قدما اليد فى اليد نحو الانقراض, مختارين بمحض ارادتنا الانسحاب من هذه الصفقة الخاسرة...
مأخوذ من المسلسل النقدى الامريكى محققون حقيقيون True Detectives مع ترجمتى على قدر المستطاع...
هذا المقطع يعبر عن موقف فلسفى جدى جدا يسمى الضد-توالدية antinatalism الذى يعتبر التكاثر والتوالد عملية غير أخلاقية تتعارض مع الامرية الكانطية Kantian Imperative مثلا التى هى احد الموازين العقلية المنطقية للاخلاق...
اذن الموقف اعلاه لا يعبر عن الوجودية و لا على القدرية كما يبدو لاول وهلة و لا على التشاؤمية -رغم ان المحقق فى النص يذكر ذلك- و لا على السلبية بل هو موقف ايجابى دقيق -اتفقنا معه فى الاخير ام لم نتفق-: التوالد و التكاثر امر غير اخلاقى لانه بكل المقاييس سيتسبب فى ايلام اناس لم يختاروا ولم يستشاروا اصلا فى ان ياتوا او لا يأتوا الى هذه الدنيا...
من المراجع الاساسية فى هذه الفلسفة نجد الفيلسوف جنوب افريقى دايفيد بنعطار David Benatar فى كتابه
الافضل ابدا ان لا تكون: الضرر فى الاتيان الى الوجود

Better Never to Have Been: The Harm of Coming into Existence

Comments