التغير, اللانهاية, المكان, العدم, و الزمن.

ارسطو فى بداية كتابه (الفيزياء) يقول ان هذا الكتاب يخص دراسة الطبيعة و التغير فى الطبيعة...
و أن هذه الدراسة جزء من دراسة أكبر يسميها (فلسفة الفيزياء)...
المواضيع الخمسة التى يحتويها هذا الكتاب هى: التغير, اللانهاية, المكان, العدم, و الزمن.
ثم يبدأ ذلك العبقرى فى دراسته العبقرية المفردة!!!!..
مازلت أصر و اقول من اين جاء أرسطو بكل هذا العلم و هذه المنهجية فى العلم و هذه الدقة و هذا العمق?
وسؤالى اكبر ماهو فعلا اصل العلم?
البعض يسأل و يقول ماهو اصل الدين? وكأن العلم شيء هين..أما انا فانى اقول ماهو اصل العلم?..
فكتابات ارسطو مثل اى كتابات دينية اخرى هى كتابات غامضة جدا و محيرة فى اصلها..بله هى اغرب و اغمض من الكتابات الدينية..ﻷن النبى صاحب الدين يقول ان  الذى جئت به جئت به من عند الله..وبغض النظر عن قبولنا و ايماننا بدعواه او رفضها فهو اعطى لنا نموذج..
لكن ارسطو يقول لنا أنه أتى بالذى أتى به لان هذه الاسئلة هى الاسئلة الطبيعية التى يجب ان يسألها اى انسان و ان هذه هى المنهجية التى يجب ان يتبعها العقل و ان هذه هى النتائج التى سيوصلنا اليها البحث...
لست مقتنعا البتة?
أنت فعلا اكثر من نبى يا ارسطو لان الذى جئت به موغل ايضا فى الميتافيزيقا لانك لم تقل لنا من اين جئت به و لا يهم اذا كان عقلانيا ام لا..فالنبى اعتمد على الوحى ففهمنا اما انت فلا تدعى الا سلطة العقل..وهى سلطة مفردة فى حالتك ليس لها سابق و لا مبتدأ..
بدأت ايضا افهم لماذا افتتن بعض فلاسفتنا بك (ابن سينا و ابن رشد) و قالوا (او قال الناس انهم قالوا) ان الحكمة اعلى من النبوة و ان الفيلسوف افضل من النبى..
لكننى لست مقتنعا البتة?
فاننى سأواصل السؤال ماهو اصل العلم? 
و انتم واصلوا السؤال ما هو اصل الدين? و بعضكم يسأل السؤال الاصعب ماهو اصل الوجود?
فسؤالى اولى و اصعب لان لا احد يسأله و الكل يظنه قد اجيب عليه..ثم ان الدين هو ايضا علم فيدخل تحت هذا الاصل اما اصل الوجود فهو من ابواب العلم..
اذن هيهات هيهات ان يكون هذا السؤال قد اجيب عنه باى طريقة مرضية عبر الفراعنة او السومريين او الهنود او غيرهم..
هيهات هيهات.. 
وافضل ما وجدت هو رأى يذكره الجابرى فى ان الفلسفة اليونانية ترجع الى فيلسوف اول واحد هو هرمس و هو كان وزيرا عند الفراعنة و أنه هو نفسه ادريس النبى..
ففى هذا النموذج تم اختزال العلم الى الدين فعرفنا السبب..ونرجع بذلك الى معضلة اثبات النبوات..
وهى افضل من المفردة العقلية الارسطية..
فنحن كفيزيائيون لا نحب ابدا المفردات..ونلاحظ حولنا فى الابيستيمولوجيا و فى الانتولوجيا ان كل شيء يختزل فى الاخير الى مفردة بشكل او بآخر..وهذا محير جدا..
وهكذا كيف تشكك فى العلم بطريقة اقوى من تشكيك البعض فى الدين..
وانى ابن العلم اذن فان تشكيكى فيه هو للموضوعية المجردة و ليس لانه لدى بديل..

Comments