الذهبى مرة أخرى

يقول العالم المؤرخ الفحل و المحدث النحرير وآخر علماء الجرح و التعديل الامام الذهبى رضى الله عنه فى كتابه الموسوعى سير اعلام النبلاء:
قال ابن القاسم سألت مالكا عمن حدث الحديث الذين قالوا-ان الله خلق آدم على صورته- والحديث الذى جاء -ان الله يكشف عن ساقه- وأنه -يدخل يده فى جهنم حتى يخرج من اراد- فأنكر مالكا ذلك انكارا شديدا ونهى ان يحدث بها احد فقيل له ان ناسا من اهل العلم يتحدثون به فقال من هو قيل ابن عجلان عن ابى الزناد قال لم يكن ابن عجلان يعرف هذه الاشياء و لم يكن عالما و ذكر ابا الزنادفقال لم يزل عاملا لهؤلاء حتى مات...
قلت-والقائل الذهبى- انكر الامام ذلك لانه لم يثبت عنده و لا اتصل به فهو معذور كما ان صاحبى الصحيحين معذوران فى اخراج ذلك اعنى الحديث الاول و الثانى لثبوت سندهما و اما الحديث الثلاث فلا اعرفه بهذا اللفظ فقولنا فى ذلك وبابه الاقرار و الامرار و تفويض معناه الى قائله الصادق المعصوم..
انتهى
اقول المقطع فيه فوائد جمة و اعرف ان كل شخص سيثيره جانب مختلف عن الآخر, أما شخصيا فلى فيه فائدة واحدة سيفهما صديقى السلفى أكيد, واعرف أنه سيعترض كعادته, رغم أن الذهبى حجة عندنا كلنا و هو معاصر لشيخ الاسلام..

Comments